الأربعاء، أبريل 22، 2009

لغتنا الجميلة


لفترة طويلة جعلت اللغة موضوع بحثى

واتفقت مع كثيرين على اعتبار المواضعة اللغوية أصلا فى اعتماد الفاظ معينة لدلالة معينة

وكثيرا ما كان يطن بأذنى أن اللغة العربية غنية بمفرداتها وقادرة على التعبير عن المعانى بكفاءة أكثر من أى لغة أخرى .

ولعل مجهود أعضاء المجامع اللغوية واضح فى هذا المجال فهم يصرون على تجاهل المواضعة اللغوية التلقائية من طرف الشارع ويلجأون لمواضعات لغوية متكلفة كتسميتهم الراديو (إذاعة )والتليفزيون (مرناة )


هذا فقط لإصرارهم على ان مجموعة الجذور اللغوية المتوفرة منذ اكثر من ألف وأربعمائة عام وحدها قادرة على الوفاء بما نحتاج من مصطلحات وليس علينا إلا إدخال هذه المصطلحات فى آلية الإشتقاق العربية واستخدام الحروف الزائدة للدلالة على الفعل أو الإنفعال أو التفعل أو الإستفعال .....إلخ


ولفترة قصيرة مضت لاحظت عجزى عن التعبير عن حدث متكرر ولكن المواضعة اللغوية الرسمية تجاهلته


هذا الحدث هو الفعل الجنسى بين ذكر وأنثى


فتسمياته جميعها ترجع لمعنى مجازى


ففى القرآن ترد آية تقول (فلما تغشاها حملت حملا خفيفا فمرت به )وقوله تغشاها يقصد به الفعل الجنسى .وواضح لكل ذى لغة التعبير المجازى الذى اتسم بالحياء


وشيوخنا لا يستخدمون سوى لفظ الجماع للدلالة على الفعل الجنسى ومجازيته واضحة من الاجتماع والخصوصية .


وعندما نستطرد فى البحث سنجد مفردة (إيلاج )وهى تعنى (إدخال )وهى تنطبق على إدخال سيارة فى مرآب أو خيط فى فتحة إبرة

حتى لفظ نكاح المقصود به الزواج وليس الجنس حتى هذا اللفظ مجازى فنكح بمعنى ضرب



خلاصة البحث أنه ليس هناك لفظ عربى واحد يعبر عن الفعل الجنسى مباشرة


حتى فى العاميات المحلية المختلفة بين الأقطار العربية سنجد لفظ مجازى يعبر عن الفعل الجنسى


ففى مصر نستعمل كلمة (ناك)كفعل للدلالة على الفعل الجنسى وهى تعنى ضرب بل هى مستخدمة بدلالتها المباشرة (ضرب )فى المغرب العربى


سمعت مرة سيدتان من تونس تقول احداهما للأخرى :وناكنى على راسى !!! بمعنى ضربنى على رأسى


واللفظ المستخدم للدلالة على الفعل الجنسى فى تونس هو (كسَر) بتشديد السين وهو موازى للمصطلح المصرى .


واستنتاجى الوحيد من كل هذا ان العقل العربى يحاول أن يتجاهل الجنس أو الفعل الجنسى إن شئنا التحديد كعقل يدعى الفضيلة فلم يضع مصطلحا للدلالة على هذا الفعل رغم كثرة المرادفات التى تصف الفعل الواحد على أصعدة أخرى.





إذا وضعنا هذا فى اعتبارنا عند النظر إلى المعارك الدائرة هنا وهناك ومن وقت لآخر حول( الحجاب- الحرية الجنسية -الاختلاط ) وأى موضوعات ذات علاقة


سنلاحظ دون جهد كثير مدى العنف اللفظى المستخدم من جهة المحسوبين على العامة ومؤيدى الوضع القائم


بل والتخندق أمام مفاهيم قمعية للنساء وتربط بين الفضيلة وبين وجهات نظرها الغوغائية





ولأن اللغة هى صورة الفكر... و الفكر هو مادة اللغة



علينا أن ندرك مدى صعوبة معركة التنوير فى الجبهة النسوية

فالمشكلة ليست فى الرجال فقط كما انها ليست فى النساء فقط


بل هى كامنة فى طريقة التفكير المتداولة نفسها أو فى اللغة التى يدرك الناس بها ما يقصدون من أغراض

هناك 10 تعليقات:

Desert cat يقول...

طيب انت انزل قول لواحدة كدا فى الشارع ناكنى على راسى وشوفها هتعمل فيك ايه ؟؟
هو اساسا مبقاش فى الكسوف من اخراج اى لفظ الولد دلوقتى بيقف فى الشارع يقول للبنت اللى ماشيه من قدامه اى لفظ دون البحث عن معناه الحقيقى مع انه لو بحث عن المعنى الحقيقى ممكن يستهبل نفسه مثلا بس اللغة الدارجة دلوقتى هى اللى بتقول كدا الشيخ بيقول جماع ونكاح وده الىل اتعلمه على ايد استاذته فى الازهر
ولو فكرت تنطق الكلمة بالانجلش مثلا هتلاقى حملات ضدك ازاى تهين لغة الضاد
وانا متوقعه بعد البوست بتاعك ده بتوع لغة الضاد يروحوا يعملوا وقفة احتجاجية فى مكانا وربنا يسترها معاك يابنى

ذو النون المصري يقول...

الازمه فعلا مش ازمة ناس وو طريقة تفكيرهم فقط
بل الازمه الاشد في الاداة المستخدمه في التفكير
الاداه نفسها فيها عطل
يبقي استحاله نوصل لنتائج سريعه و ان وصلنا سنصل الي نتائج فيها عكارة و شحم

ذو النون المصري يقول...

الازمه فعلا مش ازمة ناس وو طريقة تفكيرهم فقط
بل الازمه الاشد في الاداة المستخدمه في التفكير
الاداه نفسها فيها عطل
يبقي استحاله نوصل لنتائج سريعه و ان وصلنا سنصل الي نتائج فيها عكارة و شحم

أبنوسة يقول...

دانتي المصري

اعجبني البوست جدا جدا

وزي ما قالت قطقوطه .. انت طبق البحث في ارض الواقع وشوف النتائج

عارف نحنا عايشيين في مجتمع معقد ومنافق لا بعد درجه .. عشان كده ما حتعرف تعمل معاه حاجه .. وحتبقي زي البتأذن في مالطه

اكرر اعجابي بالبوست

صافي الود

انت تسال والكمبيوتر يجيب يقول...

الأخ العزيز
نعتقد ان المساله ليست كما انتهى اليها تحليلك ان العقل العربى يتحاهل الجنس ...لأنك لو كنت فكرت قليلا لأكتشفت ان اللغه الأنجليزيه والفرنسيه وغيرها من اللغات فى نفس الموقف ...تستخدم تعبيرات مجازيه-بخلاف العاميه طبعا-ففعل الجنس بالأنجليزيه هو فعل الخبMAKE LOVE والعمليه الجنسيه تستخدم كلمه معناها التواصل او التفاهم INTERCOURSE ونفس الشىء فى الفرنسيه واتذكر اغنيه مشهوره اسمها بعد الفعل الجنسى وترجمتها بعد الحب
APRET L"AMOURE والسبب ان الأنسان يريد ان يسمو بهذه العلاقه عن مستوى الحيوان الذى يشاركه نفس الفعل وان يضفى عليه مسحه من الرومانسيه ويؤطره بالحب وليس كما تظن هو عيب قاصر على العقل العربى
وبهذه المناسبه نوجه لك هذه الدعوه لأستمرار الحوار اذا رغبت
دعوه
الأخت العزيزه/الأخ العزيز
تحيه طيبه
برنامجنا الأذاعى عن النت والمدونات من الأذاعه الرئيسيه لمصر اى اذاعة البرنامج العام يذاع يوميا التاسعه وعشر دقائق صباحا عدا الجمعه
ندعوك لزيارة مدونتنا والتعليق على ما نطرحه من موضوعات وهذه التعليقات تذاع باسماء اصحابها فى حلقات برنامجنا

وبموقعنا رابط بالضغط عليه والأتنتظار قليلا وقت أذاعة البرنامج يمكنك الأستماع الينا
المدونه
http://netonradio.blogspot.com
الموقع
http://stop.to/cairo

على باب الله يقول...

عجبني الموضوع فعلاً ...

البلياتشو يقول...

وبعد الإدراك يأتي التحرك ..

فما الحل المقترح ؟

Sharm يقول...

اولا تصفيقة اعجاب و احترام
ثانيا فكرتني بعادل امام لما قال في عمارة يعقوبيان لو الفكر سليم كل حاجة هتبقى تمام

ألِف يقول...

فعلا، الألفاظ الدالة على الفعل الجنسي كلها لها معاني أخرى، لكن كما ذكر معلق آخر فإن هذا ينطبق على لغات أخرى عديدة.

نسيت أن تذكر "وطأ" و "ضاجع" و "رفث" و "بضع" و "عاشر"، و حتى "عرف"

و هناك أيضا "تسافد" التي تستخدم للدلالة على الفعل ذاته.

لكني أظن أن المعنى أن معنى "نكح" الأصلي هو مارس الجنس، و أن استخدامها على معنى الزواج هو تالٍ، لأنها تستخدم في سياق الجيوانات التي تتزاوج لكنها لا تتزوج.

جرى سابقا نقاش بين مدونين عن أصل كلمة "ناك"، ربما أثار اهتمامك.

DantY ElMasrY يقول...

ألف
النكاح يعنى الضرب هذا فى المعجم ولكن الاستعمال الشائع يعنى الزواج
بمعنى كتابة العقد والشهود وكل بروتوكولات الزواج

المفردات التى أوردتها كلها تعبر عن الجنس بشكل مجازى
وطأ تعنى داس
ضاجع تعنى إتكأ
عاشر تحمل معنى مجازى فالعشرة حتى بين الأصدقاء من نفس الجنس وبين الإنسان والجماد

عرف مستخدمة على نطاق واسع للدلالة على الفعل الجنسى فى العهد القديم
وهى تشير إلى العذرية